افتتح اليوم المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اجتماعات اللجنة العربية الدائمة للبريد بمدينة السلام شرم الشيخ والذي يستضيف فعالياتها البريد المصري اجتماعات اللجنة العربية الدائمة للبريد الى جانب اجتماعات فريق عمل التحضير للمؤتمرات والتي من المقرر لها أن تستمر على مدار يومي (22و23 أغسطس 2016).
وشارك في اجتماعات اللجنة بشار حسين مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي وهى المنظمة المنوط بها تنسيق العمل البريدي الدولي تحت مظلة الأمم المتحدة، وخالد حازم فودة مدير إدارة الاتصالات والبريد بجامعة الدول العربية، هذا بالإضافة الى مشاركة فعالة من رؤساء الهيئات والمؤسسات البريدية العربية وكبار الشخصيات البريدية العالمية.
وأكد المهندس ياسر القاضي على أهمية هذا التجمع الأخوي الكبير مضيفاً “أننا ونحن في مرحلة تدشين التضامن والتآخي العربي الحقيقي في الصورة التي تليق بأمة المجد موقنين بأهمية وحدة وتضامن الصف العربي كي يتحقق لبلادنا الاستقرار والأمن ونصل بشعوبنا لما تتطلع إليه من رفاه وتقدم.
وتجتمع لجنتكم اليوم وأنتم ملمين بأهمية هذه الرسالة على الصعيد البريدي من واقع التحديات التي تشهدها الساحة البريدية العالمية وتمس في الصميم نشاطكم الهام والحيوي في دنيا الاتصالات وتؤثر بعمق في موارد الإدارات البريدية النامية بل وآليات العمل البريدي الدولي كاملة وتتعاظم أهميتها ونحن على أعتاب المؤتمر السادس والعشرون للاتحاد البريدي العالمي المزمع تنظيمه هذا الخريف والذي سيؤسس لقواعد العمل البريدي على مدى السنوات الأربع الفارقة القادمة.
وأوضح عصام الصغير رئيس البريد المصري بأن هذا الاجتماع الذي يحضره رؤساء هيئات بريد وممثلين لثماني عشرة بلداً عربياً يحظى بأهمية قصوى نظرا لأنه يسبق المؤتمر السادس والعشرين للاتحاد البريدي العالمي ومن المقرر أن يتم خلاله اختيار البلدان العربية المرشحة لعضوية مجلسي الادارة والاستثمار البريدي للاتحاد البريدي العالمي (قدمت مصر بالفعل ترشحها لعضوية مجلس الاستثمار البريدي) وكذلك المرشحين لمنصبي مدير عام ونائب مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي، بالإضافة الى الاتفاق على المقترحات وتنسيق المواقف التي تدعم مصالح البلدان العربية خلال المؤتمر السادس والعشرين للاتحاد البريدي العالمي المقرر انعقاده في الفترة من 20 سبتمبر الى 7 أكتوبر 2016 حيث من المتوقع أن يسفر هذا المؤتمر عن نتائج فارقة تؤثر تأثيراً جوهرياً على حركة العمل البريدي الدولي.
كما أكد رئيس البريد المصري على أن استضافة مصر لهذه الاجتماعات تأتي تأكيدا على استقرارها وأمنها ودعما لحركة السياحة بالبلاد وفي سياق الترويج لمدينة شرم الشيخ كمقصد سياحي عالمي في ضوء الاستقرار السياسي والأمني الذي تحظى به .