سلمت النيابة العامة، اليوم الثلاثاء، ملف التحقيقات في قضية اللجان النوعية بمحافظة سيناء المعروفة بقضية “تنظيم داعش” لجهات التحقيق العسكرية، بعد الانتهاء منها.
وتضم القضية 127 إرهابيًا بتهم ارتكاب العديد من الحوادث الإرهابية والمتضمنة قتل والشروع في قتل ضبّاط القوات المسلحة والشرطة المكلفين بمحاربة الإرهاب في سيناء باستهدافهم بالقنابل والاعتداء على كمائن الشرطة، فضلًا عن تصنيع القنابل وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص.
وكشفت التحقيقات مع المتهمين الإرهابيين قيامهم بتولى قيادة تلك الجماعة الإرهابية التابعة لتنظيم داعش بسيناء، التي تهدف إلى تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد الشرطة والمنشآت العامة، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعات في تحقيق أغراضها.
كما أسسوا على خلاف أحكام القانون عصابة مسلحة كان الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون واستهداف أفراد الشرطة والقوات المسلحة، وانضم عدد من المتهمين إلى تلك الجماعات المسلحة الإرهابية.
ووجهت النيابة العامة للمتهمين اتهامات الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية والحقوق العامة للمواطنين التي كفلها الدستور والقانون والاعتداء على أفراد الشرطة والقوات المسلحة.