كشف نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي، اللواء الدكتور حسن عبد المجيد، عن إمكانية خفض سعر الدواء المخصص لعلاج الأورام، الذي يصل سعره لاَلاف الجنيهات، إلى 500 أو 600 جنيه للمواطن، وهذا طبقاً لما تم بالأمس الاثنين، أثناء توقيع بروتوكول لتوفير علاج الأورام.
وقال عبدالمجيد، في مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح دريم”، على فضائية “دريم”، اليوم الثلاثاء، إن الشركات العالمية تستغل حاجة المواطن المصري، وإن الهدف من هذا البروتوكول هو توفير هذه الأدوية بأسعار رخيصة.
وأكد نائب “القومية للإنتاج الحربي”، أنه بعد توقيع البروتوكول بالأمس، تم عقد اجتماع للجنة الفنية التي تقوم بدراسة المشروع، ومن المقرر عقد أول اجتماع يوم الخميس الموافق 1 سبتمبر 2016، بحيث يتم البدء في إجراءات تأسيس الشركة، لتنفيذ هذا المشروع.
وأضاف أنه في خلال 5 أشهر، سيتم البدء في البناء، وفي خلال عام إلى عام ونصف سيتم افتتاح هذا المصنع.
وفي سياق آخر، أشار حسن عبد المجيد، إلى أن التكلفة المبدئية لهذا المشروع هي 400 مليون جنيها، لافتاً إلى أن مصادر التمويل هي القطاع الخاص، بالإضافة إلى مشاركة بعض الجهات.