بدأت شركة “روسكوسموس” الحكومية الروسية الخاصة بالصناعات الفضائية بوضع تصميمات لصاروخ جديد من النوع الثقيل.
وتخطط الشركة لإنجاز هذه الأعمال خلال 5-7 سنوات بالاعتماد على الاحتياطات والخبرة المكتسبة في أثناء تنفيذ مشروع المكوك الفضائي الروسي الذي سمي بـ”بوران” حيث وضعت محركات RD-171 في إطاره.
وستستفيد الشركة الحكومية المذكورة من محرك RD-171 الموجود وكذلك من المرحلة الثالثة من صاروخ “أنغارا” الجديد مما سيسمح للشركة بتوفير الوقت والأموال، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وتنوي الشركة بناء صاروخ ثقيل جدا سيسمح بإيصال 80 طنا من الحمولة تقريبا إلى مدار منخفض حول الأرض. كما من المتوقع زيادة حمولة هذا الصاروخ إلى 160 طنا.
ويفترض أن يتحقق أول إطلاق لصاروخ مأهول من قاعدة “فوستوتشني” لإطلاق الصواريخ في عام 2023.

وبناء على نتائج هذا الإطلاق سيكون على إدارة شركة “روسكوسموس” أن ترفع تقريرا إلى القيادة الروسية حول الاستعداد للانتقال إلى المرحلة التالية ألا وهي مرحلة غزو الفضاء البعيد. في خلال هذا الوقت ستبدأ الشركة بتنفيذ مشروع الصاروخ الثقيل عمليا بحيث يكون هذا الصاروخ الناقل جاهزا بحلول عام 2025 مما سيسمح لنا بتحقيق طموحاتنا المتعلقة ببرنامج غزو القمر