بدّلت النجمة غادة عبد الرازق الصورة الشخصية لها على كل صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي لتصبح “مغلق تماماً”، في إشارة إلى توقف الصفحات عن نشر أخبارها وصورها الشخصية، بعدما تعرّضت لوابل من الشتائم والإهانات الشخصية عقب نشرها عدّة صور مثيرة من عطلتها الصيفية الأخيرة.

غادة لم تفعل مثل هيفاء وهبي وتغلق التعليقات أمام جمهورها، ولا حتى مثل زميلتها منة فضالي التي قدّمت بياناً حزيناً لمتابعيها للسؤال حول أسباب الهجوم عليها مطالبة كل من يرفضها بعدم متابعتها، ولم تتعلّم من زميلها عمرو واكد الذي طارد كلّ من هاجمه ببلاغات موجهة لإدارة الفيس بوك وتويتر وإنستقرام، وإنما نشرت صورة “مغلق تماماً” ورفضت التعليق على الأمر، رغم تفاعل المئات من معجبيها الذين طالبوها بالتراجع عن قرار اعتزال مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن آخر صورة نشرتها غادة عبر الفيس بوك حصلت على 35 ألف إعجاب مع تعليقات معتادة حول عمليات التجميل وملابسها، ولكن الأزمة الحقيقية كانت مع نشرها لمقطع توقيعها عقد فيلم جديد مع السبكي في صفحتها على إنستقرام حيث تضمّن المقطع قبلة طويلة، وحصل على تعليقات مسيئة جداً، إضافة إلى التعليقات المهينة على صور عطلتها الصيفية الأخيرة.

غادة أغلقت حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من مرة، فهل تعود لجمهورها بعد “سحابة الصيف” أم تستمر في قطيعتها؟