طالب زعيم (ائتلاف الوطنية) العراقي إياد علاوي، الحكومة العراقية بتقديم الإغاثة الإنسانية العاجلة للنازحين وإعادتهم الى مناطقهم وإعمارها مع تقديم التعويضات العادلة.
وحذر علاوي مما جاء في التقارير الأممية وفق شهود عيان عن قيام تنظيم (داعش) الإرهابي خلال الأيام القليلة الماضية بمحاصرة ألاف المواطنين المدنيين من سكان قضاء الحويجة والقرى المجاورة في محافظة كركوك شمالي العراق واحتجازهم قسرياً، ونقلهم الى أماكن مجهولة وتنفيذ اعدامات وحشية بحق البعض منهم.
ونبه علاوي - في تصريح صحفي اليوم الاثنين - إلى أن ترتيب الأوضاع بعد هزيمة تنظيم(داعش) الإرهابي لاتقل خطورة عن الإعداد لالحاق الهزيمة بالتنظيم في المناطق التى يسيطر عليها.
ودعا إلى المسارعة في بذل الجهود اللازمة للتصدي للتنظيمات الإرهابية ووقف المجازر بحق المخطوفين وفك أَسر العوائل المرتهنة بقبضة التنظيم والتي تعيش اوضاعاً أنسانية مزرية من نقص الغذاء والدواء وقسوة الظروف الجوية، لاسيما وأن أغلب الممنوعين من مغادرة هذه المناطق هم من النساء والأطفال وكبار السن.
وكان داعش نصب نقاطا أمنية في مناطق مختلفة بحدود قضاء الحويجة والرياض بكركوك شمالي العراق، للحد من هروب العوائل واحتجزوا حوالي 1600 شخص، وقتل العشرات من المدنيين كانوا يحاولون الهروب من الحويجة، وان العديد من الهاربين تمكنوا من الوصول الى مواقع قوات البيشمركة وتم نقلهم الى مستشفيات كركوك لتلقي العلاج.