نفى السفير الأمريكى لدى العراق ستيوارت جونز، وجود صلة بين تأخر معركة تحرير الموصل مركز محافظة نينوى، من يد تنظيم “داعش” الإهاربى، وانتخابات الرئاسة الأمريكية، وقال: إنه تم تشكيل لجنة عليا للتنسيق ومتابعة الملفات العالقة بين حكومتى بغداد وأربيل.
واعتبر جونز - فى تصريحات للصحفيين بمبنى السفارة الأمريكية ببغداد بمناسبة قرب انتهاء مهمته بالعراق - أن مشاركة “الحشد الشعبى”، فى معركة تحرير الموصل قرارا داخليا عراقيا، لافتا إلى أن هناك تعاونا مشتركا بين القوات المسلحة العراقية و”البيشمركة” الكردية لتحرير المناطق التى تقع تحت سيطرة داعش.
وأشار إلى أن واشنطن قدمت مساعدات للبيشمركة بقيمة 415 مليون دولار، تنوعت بين رواتب لعناصر البيمشركة وتجهيزهم بالوقود والغذاء بالتنسيق مع حكومة بغداد.
وأكد جونز أهمية وجود تنسيق بين القوات العراقية والبيشمركة من أجل هزيمة داعش، مشيرًا إلى أن السياسة الأمريكية تدعم برنامج اصلاحات رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى وعمليات تحرير المناطق .