استقبلت مدينة تعز الاثنين أول قافلة إغاثية عبر منفذ الضباب الذي أعيد فتحه قبل يومين.
هذا ولقي 30 عنصرا من المليشيات الحوثية والمخلوع حتفهم وأصيب العشرات كما تم تدمير عدد من الآليات والعربات العسكرية على إثر قصف التحالف لمواقع المليشيات لاسيما في مديرية نهم بضواحي صنعاء.
وفيما حقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدمهم في الجهة الشمالية من الجبهة الغربية لمدينة تعز استمر الهدوء الحذر على الجبهتين الشرقية والشمالية للمدينة.
إلى ذلك، أكدت مصادر عسكرية أن المعارك تدور في منطقة الربيعي وحذران القريبة من الخط الرئيسي الرابط بين تعز وميناء الحديدة تحت غطاء جوي من التحالف، وذلك بعد أن استكملت عملية تمشيط واسعة لجبل الهان والتلال المحيطة به في منطقة الضباب.