دعا المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب، وزارة العدل، إلى تحقيق خاص فيما إذا كان المتبرعون لمؤسسة كلينتون الخيرية قد تلقوا معاملة خاصة من وزارة الخارجية الأميركية أيام كانت منافسته هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية.
وطالب ترامب، أمام تجمع لآلاف من أنصاره، بتعيين ممثل ادعاء خاص للتحقيق في القضية، ملمحا إلى أن كلينتون قد تكون استغلت منصبها كوزيرة للخارجية لتقديم خدمات للمتبرعين لمؤسستها الخيرية.
واتهم ترامب، الرئيس الأسبق بيل كلينتون وزوجته بتحويل مؤسسة كلينتون الخيرية إلى مشروع “للدفع مقابل الخدمة” تلقى من خلاله المانحون الأثرياء في الداخل والخارج امتيازات من وزارة الخارجية الأميركية خلال فترة كلينتون في منصب وزيرة الخارجية من2009 إلى 2013.
وجاء طلب ترامب في نفس اليوم الذي أصدرت فيه جماعة مراقبة محافظة تسمى “جاديكال ووتش” وثائق من 725 صفحة تقول إن بعضها يشمل أمثلة على معاملة مميزة لمانحين بطلب من دوغلاس باند المدير التنفيذي السابق لمؤسسة كلينتون الخيرية.
وجاء أيضا طلب ترامب إجراء تحقيق مستقل عقب إعلان مؤسسة كلينتون أنها لن تقبل منحا أجنبية إذا فازت كلينتون في الانتخابات.
وهاجمت حملة كلينتون ترامب قائلة إن المؤسسة طرحت بالفعل”خطوات لم يسبق لها مثيل سوف تتخذها المؤسسة الخيرية إذا أصبحت هيلاري كلينتون رئيسة.”