تسبب نشر صورة للفنان صابر الرباعي على‏ الحساب الرسمي لوحدة تنسيق أعمال الحكومة الاسرائيلي في المناطق، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم الإثنين، برفقة يواف موردخاي الضابط برتبة رائد في القيادة الوسطى بجيش الاحتلال الإسرائيلي، قبل إحياء حفل فني بر‏ام الله، في إثارة غضب الجمهور العربي.
وانطلقت التعليقات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي ترى أنه تطبيع علني مع العدو الإسرائيلي، واصفين صابر بـ"الخائن".
رد الفنان التونسي لم يتأخر كثيرًا ، فأصدر بيان عن طريق المكتب الإعلامي له يبرر فيه موقفه من القضية الفلسطينية، ويشرح تفاصيل الصورة، حيث قال " أشكر كل الجماهير الفلسطينية وأنا ممتن لحسن ضيافتهم وطيب معاملتهم، أما فيما يتعلق بالصورة التي نشرت لي برفقة ضابط معابر، أن الضابط تقدم وطلب أن يتصور معي معرفًا عن نفسه باللغة العربية، وأنه من الطائفة الدرزية.
وذكر المكتب الإعلامي أن صابر، وافق على هذه الصورة من حسن نية وبشكل عفوي كما عهدتموه.
وأوضح صابر: شغفي الشديد للقاء فلسطين فلم تستوقفني تفاصيل تبين لي لاحقًا أنها بهذه الأهمية، إن النسيج الفلسطيني مركب يختلط الأمر في بعض الأحيان على كثير من العرب، فهم تفاصيل وتركيبة المجتمع الفلسطيني البطل والتقسيمة التي أرادها الاحتلال أن يتعايش معها حيث لم تخلو حفلة صابر من الإخوان الفلسطينيين، سكان أراضي الـ ٤٨ ومن جميع الطوائف والأطياف الفلسطينية.
واختتم بيانه مؤكدًا أن مثل هذا الموقف سوف يزيده إصراره لزيادة إيمانه بالقضية الفلسطينية، والتعمق في دعم حق الشعب الفلسطيني بالعيش الكريم كباقي شعوب الأرض، لافتا إلى تنفيذه لمبدأ أن" زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجّان".
إليكم البيان الرسمي الصادر عن المكتب الإعلامي للفنان #صابر_الرباعي pic.twitter.com/F0I55kZake
— صابر الرباعي (@rebaisaber) August 22, 2016