اندلعت معارك عنيفة في مدينة حلب شمال غربي سوريا بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة المسلحة، في حين شهدت مدينة الحسكة شمال شرقي البلاد هدوءا حذرا بعد اشتباكات بين الجيش السوري ومقاتلين أكراد.
ونقلت قناة “سكاي نيوز عربية” الفضائية، مساء اليوم الإثنين، عن المرصد السوري ومقره العاصمة البريطانية لندن، قوله إن الطائرات الحربية السورية استهدفت بكثافة أماكن في مناطق العامرية والراموسة والكليات جنوبي وجنوب غربي حلب، بينما سقطت صواريخ أطلقها الجيش السوري على مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي.
وأفاد المرصد باستهداف فصائل المعارضة المسلحة عربة مدرعة للجيش السوري في محور الكلية الجوية جنوبي حلب، مما أسفر عن إعطابها، وتحدثت أنباء عن وقوع عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية.
وقصف الطيران السوري بالبراميل المتفجرة مناطق في حي الفردوس بمدينة حلب، بينما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في أحياء السكري والأنصاري الشرقي بالمدينة حلب، بدون أنباء عن خسائر بشرية.
وفي غضون ذلك، عاد الهدوء إلى مدينة الحسكة، وقد تخلله سماع أصوات إطلاق نار خفيف، وذلك عقب اشتباكات عنيفة بين قوات كردية والجيش السوري في عدة محاور من المدينة ومنطقة المربع الأمني فيها.
وذكر المرصد أن جنديا من القوات الحكومية قُتل خلال اشتباكات مع الفصائل المسلحة بمحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
وفي محافظة حمص وسط سوريا، جددت القوات الحكومية قصفها المكثف على مناطق في حي الوعر بالمدينة، مما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح.
وأشار المرصد السوري إلى أن 16 شخصا، من بينهم عدة أطفال، قتلوا في ضربات جوية استهدفت عدة محافظات سورية اليوم، مضيفا أن 11 قتلوا في سراقب بمحافظة إدلب من بينهم طفلان وامرأتان، كما قُتل طفلان آخران وامرأتان في ضربات جوية استهدفت منطقة زهرة المدائن القريبة من خان العسل في حلب، في حين قتل طفل في ضربة جوية على الرستن في محافظة حمص.