أعلن نبيل أبو الياسين رئيس منظمة الحق لحقوق الإنسان، إنه مع الخطوات الجدية الساعية لعقد مصالحة حقيقية بين النظام الحالي وجماعة الإخوان المسلمين.

وقال في بيان للمنظمة اليوم إن “المصالحة أمر ضروري ولابد منه، إذ لا أحد يكره إنهاء الانقسام والتصالح بين كافة الأطراف المتناحرة منذ ثلاث سنوات علاوة على استراد الثقة بين الجماعة والشعب المصري.
وأضاف: “الإخوان في النهاية أشقاؤنا وأقاربنا، مصريين ومصر للجميع، لافتا إلى أن رحابة الوطن تسعنا جميعا جميعا، ومصلحته تتطلب لم الشمل، معتبرا - بحسب البيان - الإخوان جزء لا يتجزأ من التكوين المصري، حتى لو زلفوا قليلا عن الطريق القويم .
وتابع: “آن الآوان على كل من أخطأوا في حق مصر والمصريين ، أن يعتذروا سواء كانوا من ألإرادا أو جهات ومؤسسات تابعة للنظام الحالي أو أفرادا من الاخوان ، مؤكدا أن من يرفض لم الشمل ،له مصالح شخصية وسياسيه ، ومنتفع من الوضع الحالي الذي وصلت إليه البلاد.
وأشار البيان إلى أن الحاله التي تمر بها البلاد بحاجه لمصالحه حقيقه ولم شمل الفصائل المتناحرة وعدم إقصاء أي فصيل مشددا على أنه على كل الاطراف نبذ الكبر والاتجاه نحو مصالحة تقوم على أسس ومبادئ لمصلحة الوطن وأن يستثني من هذه المصالحة من تلوثت يداه بالدماء،
واختتمت المنظمة بيانها ” إذا أردنا ان نتقدم اقتصاديا وسياسيا وأمنيا فلابد من إنهاء الانقسامات وعدم الاقصاء ونبذ لغة التخوين وأسلوب فرض الوصاية على الوطنية .