قال النائب أحمد بدران البعلي،عضو مجلس النواب،عن مستقبل وطن،بالإسماعيلية،أن موافقة صندوق النقد الدولي علي إقراض مصر شهادة ثقة للاقتصاد المصري، وتبعث بالطمأنينة علي المستثمرين الأجانب، بجانب إمكانية مصر الحصول علي قروض أخرى وحزم تمويلية من مؤسسات مالية و دولية كالبنك الدولي وبنك التنمية الإفريقي، موضحاً أن مصر لجأت إلي سياسة الاقتراض بسبب تراجع النمو في الاقتصاد العالمي مما أثر سلباً علي مصر ،وانخفضت عوائد قناة السويس ،وأيضاً تراجع السياحة وتحويلات المصريين في الخارج.
وأشار بدران، إلي إننا ليس لدينا حلول بديلة عن قرض صندوق النقد الدولي،في ظل عجز موازنة وصل إلي حوالي 13% ،كما أن الدين الداخلي متضخم بنسبة 100% ،بجانب الدين الخارجي الذي يصل إلي 53 مليار دولار،وأيضاً عجز في الحساب الجاري حوالي 20 مليار .
وأكد نائب الإسماعيلية،أن المستثمرين إذا اقتنعوا أن الصندوق هو الغطاء والضمان الاقتصادي سوف يتدفق المستثمرون إلي السوق المصري وتعود الاستثمارات الخارجية ثانية،بدون تخوفات، ومن الممكن الاستفادة من الغطاء والضمان الاقتصادي دون استعمال قيمة القرض كلها،كما حدث أيام عاطف صدقي حينما منحنا الصندوق قرض تغطية بقيمة 400 مليون دولار.