أكد فيصل القاسم الإعلامي السوري والمذيع بقناة الجزيرة الفضائية القطرية، أنّ بشار الأسد يقصف في سوريا بمباركة وبتعليمات مباشرة من الولايات المتحدة الأميركية.
وقال القاسم في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع "فيس بوك": "لم تحتج امريكا إلى قرار من مجلس الأمن، ولم ترسل طائراتها الى الحسكة لحماية حلفائها الاكراد، فقط طلبت من النظام بأن يوقف القصف فتوقف فورًا".
وأضاف: "ولو أرادت منه أن يوقف القصف على باقي مناطق سوريا لأمرته، فتوقف، لكنه على ما يبدو يقصف بمباركتها وتعليماتها".
وتابع في منشور آخر: "مشكلة سوريا بكلمات: عندما تجد أمريكا وروسيا وإسرائيل وأوروبا نظامًا يخدمها أفضل من الحالي سيتغير النظام بلحظات، فحتى ذلك الحين نترككم مع الاسد".
يُشار إلى إنه في 23 مايو 2016م، افتتح الأكراد السوريون "مكتبًا تمثيليًا" في باريس التي لا تعترف بهم رسميًا بعد، وخلال الافتتاح، رحب ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في فرنسا خالد عيسى بـ"الخطوة الرمزية الكبيرة"، وحضر الافتتاح الذي تخللته احتفالات، شخصيات عدة من "قدامى" العاملين على القضية الكردية كوزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير، والمفكر برنار هنري ليفي الذي أطلق فيلمًا عن البشمركة.
ويستفيد الأكراد ميدانيًا من دعم الولايات المتحدة، بالإضافة إلى روسيا التي تريد ضمهم إلى أي محادثات حول مستقبل سوريا التي دمرتها خمس سنوات من نزاع أودى بحياة أكثر من 270 ألف شخص، وسبق لأكراد سوريا أن افتتحوا "مكتبًا تمثيليًا" في موسكو في فبراير الماضي، رغم أن السلطات الروسية لم تمنحه صفة دبلوماسية، كما افتتحوا ممثليات أيضًا في ستوكهولم وبرلين.
وسيتم خلال مراسم افتتاح ممثلية كردستان تكريم ذكرى الشهداء الذين سقطوا في معارك كوباني، وسيحضر حفل الافتتاح قيادات الحكم الذاتي كافة تقريبًا، ومن المتوقع أن تكون الخطوة المقبلة التي تعتزم باريس اتخاذها تجاه الأكراد السوريين، فتح مركز ثقافي فرنسي في مدينة القامشلي، العاصمة غير الرسمية لمنطقة "الحكم الذاتي".