قال المتحدث باسم الملتقى الدولي الأول للشباب المسلم والمسيحي الدكتور كمال بريقع، إن حوار الأديان دائمًا ما يرتقي بمستوى القيادات الإسلامية والمسيحية، مؤكدًا أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب احتضن الملتقى باعتباره رسالة للسلام.
وأضاف خلال لقاء تلفزيوني في برنامج “صباحك عندنا” والمذاع على فضائية “المحور”، اليوم الإثنين، أن الشباب المشارك في المؤتمر تقل أعمارهم عن 30 عامًا ومن 15 جنسية مختلفة، منوهًا إلى أن هدف الملتقى هو تصحيح الصورة الغلوطة للإسلام، وبعده عن العنف والتطرف، ومد جسور الحوار بين الأديان.