تبادل المتهمون المودعون قفص الاتهام الزجاجي أطراف الحديث مع الدفاع الحاضر معهم داخل قاعة محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة قبل بدء جلسة محاكمتهم بتهمة إنشاء جماعة على خلاف أحكام القانون وارتكاب جرائم إرهابية وهي القضية المعروفة إعلاميا باسم كتائب أنصار الشريعة” .
حيث اشتكى المتهمين من التعامل داخل السجن حيث قال أحد المتهمين لدفاعه إنه تم بالأمس منع الزيارة عنهم بسجن ملحق مزرعة طرة وسجن العقرب، مدعيا، أن بعض رجال الأمن داخل سجن ملحق مزرعة طرة، قاموا بتفتيش الرئيس المعزول محمد مرسى ومحمد بديع، والبلتاجى تفتيشا ذاتيًا بطريقة اعتبروها مهينة لشخصهم .
وصرح المحامي أحمد العراقي بأنه قد تم التحفظ على عدد من الأهالي في الجلسة السابقة من أمام بوابة 4 بأكاديمية الشرطة وتم إحالتهم إلى قسم التجمع الأول ولم يتم الإفراج عنهم إلا بعد صلاة الفجر من اليوم التالي.
وأشار إلى أن الأهالي كانوا ينتظرون بالخارج لحين انتهاء الجلسة ولم يقوموا بأي أفعال تخل بالأمن أمام البوابة.
تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى وعضوية المستشارين رأفت زكي محمود ومختار صابر العشماوي وحسن السايس وبحضور محمد الطويلة وكيل النيابة وسكرتارية حمدى الشناوى وعمر محمد.
وكان النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات أمر بإحالة المتهمين لمحكمة الجنايات بعدما كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا التى أشرف عليها المستشار تامر فرجانى المحامى العام الأول للنيابة أن السيد عطا محمد مرسى 35 سنة ارتكب وآخرين جرائم إنشاء وإدارة جماعة تدعي كتائب أنصار الشريعة وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع .