قال وزير الدولة المكلف بشؤون اللجوء والهجرة في بلجيكا، اليوم الاثنين، إن الرجل الجزائري الذي هاجم شرطيتين بساطور نهاية الأسبوع الماضي، يحمل سجلا في الجرائم الجنائية.
وأوضح تيو فرانكين أن خالد بابوري كان معروفا لدى السلطات لكن على خلفية جرائم صغيرة لا صلة لها بالإرهاب، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس” نقلا عن” راديو 1” البلجيكي.
وأضاف فرانكين أنه جرى اعتقال”بابوري لحيازته حشيش ومخدرات أخرى، وحصل على تذكرة لأنه استبدل بطاقة حافلته مع شقيقه”.
وكان بابوري البالغ من العمر ( 33 عاما) أصاب بساطور شرطيتين في مركز شرطة في مدينة شارلروا السبت قبل أن يقتل برصاص الشرطة لاحقا.
وكان يقيم بشكل غير قانوني في بلجيكا ورفض أمر الترحيل الصادر بحقه.