ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن بعثة إسرائيلية توجهت للقاهرة، أمس الاحد، للقاء مسؤولين مصريين حول عرض الرئيس عبد الفتاح السيسي لإحياء عملية السلام.
والتقي المسؤولون الإسرائيليون بنظرائهم المصريين حول مفاوضات السلام الفلسطينية، بالإضافة إلى مسائل أخرى متعلقة بالبلدين واستمرت المحادثات لعدة ساعات.
وفي الأسبوع الماضي، أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبومازن ، مصر بأنه لا يعارض المشاركة في مؤتمر سلام إقليمي أو دولي في القاهرة.
ووفقا لتقرير في الإذاعة الإسرائيلية قال الرئيس الفلسطيني لبعثة مصرية في رام الله انه على استعداد للمشاركة في مؤتمر كهذا، مؤكدا على أن مبادرة السلام المصرية لن تستبدل المبادرة الفرنسية لإحياء المفاوضات، والتي يفضلها الفلسطينيون، ولكن إسرائيل تعارضها بشدة.
وورد أن رئيس السلطة الفلسطينية طلب من فرنسا، روسيا وسويسرا المشاركة بالمؤتمر ونادى ابو مازن مصر للضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتوقيف بناء المستوطنات وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين قبل لقاء بين القائدين في مصر، بحسب التقرير.
وفي شهر يوليو، قدم قادة فلسطينيون عدة شروط مسبقة للمشاركة في قمة سلام اسرائيلية فلسطينية مصرية في القاهرة، ومن ضمنها توقيف البناء في المستوطنات، وطالب ابو مازن أيضا بموافقة اسرائيل على المفاوضات بناء على حدود 1967 والتعهد مسبقا بتطبيق أي اتفاقات يتم التوصل إليها خلال المفاوضات.
وورد في شهر يوليو أن نتنياهو قال لوزير الخارجية المصري سامح شكري خلال زيارته نادرة الى إسرائيل أنه على استعداد للقاء ابو مازن في القاهرة لمحادثات بإستضافة السيسي.