اشتكى عدد من المواطنين المنتظرين أمام ديوان وزارة العدل المستشار حسام عبد الرحيم لعدم مقابلته لهم وعدم السماح بدخول مكتبه الخاص لعرض شكواهم.
وبحسب مصدر داخل وزارة العدل، فإن آخر هذه الحالات سيدة عجوز جاءت منذ يومين وأخذت تندب حظها أمام مقر الوزارة تطالب بمقابلة الوزير لأمر هام، وتقول “ليا طلب واحد انقل ابني الوحيد من المحكمة لنفس المحافظة اللي بسكن فيها حتى يرعاني في أيامي الأخيرة”.
وكشف مصدر قضائي من داخل أروقة العدل، أن الوزير حسام عبد الرحيم منذ توليه الوزارة تجنب الأحاديث الصحفية حتى لا يتورط في أمور تزيحه عن كرسي الوزارة، كما حدث مع سابقيه المستشار محفوظ صابر والمستشار أحمد الزند، مضيفا أنه التزم الصمت وأغلق مكتبه في وجه كل ضيف أو زائر أو شاكٍ من المواطنين.
المستشار حسام عبد الرحيم وزير العدل الحالي لم يلتق، حتى وقتنا الحالي، ومنذ توليه الوزارة، بأي من وسائل الإعلام المكتوبة أو المرئية، كما أنه أصدر تعليمات مشددة توصي بعدم مقابلته لوسائل الإعلام، مشدداً على مساعديه بألا يدلوا بأية تصريحات صحفية أو لقاءات تلفزيونية.
وقال الوزير خلال اجتماعه مع مساعديه في بداية توليه الوزارة: “بلاش أي تصريحات صحفية، خلينا بعيد عن الإعلام”.
يذكر أنه قد تم قبول استقالة المستشار محفوظ صابر، وزير العدل الأسبق، بعد تصريحاته التي أعلن فيها رفضه تعيين أبناء عمّال النظافة في الهيئات القضائية.
ومؤخراً أقيل المستشار أحمد الزند، بعد أن تصريحه الخاص بالنبي صل الله عليه وسلم، وتم تعيين المستشار حسام عبد الرحيم خلفا له.