أعلن ما يسمي “لواء الثورة”، مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي، الذي استهدف كمين العجيزي بمدينة السادات، أمس اﻷحد.
وقال التنظيم، في بيانه: “قامت عناصر من التنظيم، بالهجوم على كمين العجيزي، وإطلاق الأعيرة النارية على أفراده، بعد مداهمة الكمين، والاستيلاء على أسلحتهم، والفرار عقب الانتهاء من تنفيذ العملية”.
وتابع: “أن العملية تنديد بالنظام واعتراضاً على قمعه للحريات وسفك الدماء - بحسب ما ورد بالبيان -، وان أعضاء التنظيم مصرون على خوض الحرب ضد النظام”.
وكان مسئول مركز الإعلام الأمني، أعلن تعرض نقطة التفتيش الأمنية “العجيزي” الكائنة بالطريق الإقليمي دائرة مركز شرطة “السادات” المنوفية، صباح أمس، لإطلاق أعيرة نارية من قِبل ثلاثة مجهولين يستقلون سيارة غير معلومة الأرقام، وذلك حال قيام أفراد القوة بفحص إحدى السيارات المارة بالكمين.
وقد أسفر ذلك عن استشهاد كل من مساعد شرطة محمد شعبان السيد، والمجند يوسف أحمد يوسف، وإصابة أميني شرطة ومجند، وأحد المواطنين تصادف وقوفه بنقطة التفتيش، وقد تم نقل المصابين للمستشفى لتلقى العلاج، وانتقلت على الفور الأجهزة الأمنية لمكان الحادث للوقوف على ظروفه وملابساته وتمشيط المنطقة بحثًا عن الجناة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حِيال الواقعة.