قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الشعب هو ظهر المقاتل، وحين يشعر المقاتل أن شعبه قد ملّ منه فإنه لا يعود بمقدوره أن يقاتل، إذ إن ذخيرة القتال هي الكبرياء والشرف والعزة، وبدونها جميعا لا يمكنه أن يكون مقاتلا ولا أن يستمر في القتال.
وكان السيسي أجرى حوارا مطولا، الأحد، مع رؤساء تحرير الصحف القومية (الأهرام والأخبار والجمهورية)، تناول فيه التطورات على الساحتين الداخلية والخارجية، والجهود التي تبذلها الدولة للارتقاء بالخدمات الجماهيرية وتحسين مناخ الاستثمار وإعطاء دفعة للأنشطة الاقتصادية، والذي سينشر الجزء الأول منه اليوم الاثنين.
وأكد السيسي، في حديثه حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن القرار المصري مستقل، وقال “لا أحد يملي علينا غير ما نراه”.
وشدد على أن مصر تؤيد كل المساعي والمبادرات الدولية والإقليمية لحل القضية الفلسطينية، وأن الموقف المصري من سوريا يقوم على احترام وحدة الأراضي السورية وإرادة الشعب وإيجاد حل سلمي للأزمة، ونزع سلاح الميليشيات والجماعات المتطرفة، وتفعيل مؤسسات الدولة، وإعادة إعمار سوريا.
وأوضح السيسي أن مصر تدعم الجيش الوطني الليبي والبرلمان لأنهما يمثلان الشعب.
وقال السيسي إن مياه النيل ستظل تتدفق إلى مصر، وإن الجميع يعي ذلك، لافتا إلى أن مفاوضات الدراسات الفنية لسد النهضة تسير بشكل مطمئن للجميع.
ويثير إنشاء سد النهضة مخاوف شديدة في مصر من حدوث جفاف مائي محتمل بسببه. وتعتمد مصر بشكل شبه أساسي على نهر النيل في الزراعة والصناعة ومياه الشرب.
وأعرب السيسي عن تفاؤله بعودة السياحة الروسية قريبا جدا، وقال إن التوقيع على الاتفاق النهائي لإنشاء محطة الضبعة النووية خلال العام الحالي.
وكانت روسيا أعلنت عن حظر الطيران إلى شرم الشيخ عقب تحطم طائرة شركة متروجيت الروسية فوق سيناء ومقتل جميع ركابها.
وتضرر قطاع السياحة بشدة عقب سقوط الطائرة وحقق انكماشا بنسبة 18.7% خلال النصف الأول من العام المالي الماضي مقابل 43.7% نموا في الفترة المقابلة من العام قبل الماضي.