تستعد فصائل المعارضة السورية بمدينة جرابلس في حلب، شمال غربي سوريا، لمعركة وصفتها بأنها “حاسمة” لطرد مسلحي تنظيم داعش من المدينة المحاذية للحدود التركية.
وكانت مصادر ميدانية أكدت لشبكة “سكاي نيوز عربية”، استعداد فصائل من الجيش الحر والمعارضة السورية لشن “عملية واسعة” بهدف استعادة السيطرة على مدينة جرابلس المتاخمة للحدود التركية بريف حلب الشمالي، من قبضة تنظيم داعش، انطلاقا من بلدة قرقميش التركية المقابلة لمدينة جرابلس.
وناشد المجلس المحلي لمدينة جرابلس، عبر شريط مصور، جميع فصائل الجيش السوري الحر، وخص بالذكر المجلس العسكري من أبناء مدينة جرابلس، العمل على تحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش.
وأضاف أن “تنظيم داعش مارس العديد من الانتهاكات الإجرامية، متمثلة بقتل العديد من أبناء المنطقة وتشريد أهلها ومصادرة أملاكهم وهدم منازلهم”.
وفي غضون ذلك، قتل 14 مدنيا وجرح العشرات، في قصف جوي لطائرات الجيش السوري على السوق الشعبي في حي بستان القصر بمدينة حلب.
وقالت مصادر ميدانية لـ”سكاي نيوز عربية”: “إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على حي بستان القصر، مما أسفر عن مقتل 11 مدنيا، من بينهم طفلان وامرأة، وجرح أكثر من عشرة أشخاص، حالاتهم متفاوتة”.
كما أغارت طائرات حربية روسية بالصواريخ على مدينة حريتان ومنطقة الملاح بريف حلب الشمالي، وبلدتي أورم الكبرى وباتبو بالريف الغربي.
وقصفت القوات الحكومية بقذائف المدفعية حي أقيول بمنطقة حلب القديمة من مقراتها في ثكنة هنانو بمدينة حلب، سقط خلالها قتلى وجرحى.
وفي منبج، قتل طفل ووالدته بقصف لطائرات التحالف الدولي على قرية الشخير بريف المدينة الجنوبي.