قال وزير المالية السويسري أوليه مورور: “إن ألمانيا شددت الضوابط الحدودية مع جارتها الجنوبية سويسرا للحد من تدفق المهاجرين بشكل غير مشروع ووصف ذلك الإجراء بأنه دليل على أن ألمانيا سحبت بساط الترحيب من تحت أقدام المهاجرين”.
وأكدت وزارة الداخلية الألمانية أنه جرى زيادة عدد الموظفين على الحدود.
ووصل أكثر من مليون شخص هربوا من ويلات الحرب وشظف العيش في الشرق الأوسط وإفريقيا ومناطق أخرى إلى ألمانيا العام الماضي.وتغيرت المشاعر تجاههم بعد سلسلة من الهجمات التي استهدفت المدنيين الشهر الماضي بينها ثلاث هجمات نفذها مهاجرون.
وشنت سويسرا نفسها حملة ضد المهاجرين - وكثير منهم من أصول أفريقية - الذين يحاولون الوصول إليها عبر جارتها الجنوبية إيطاليا بعد عبور البحر المتوسط.
وتحاول جماعات حقوقية تحديد إن كان هذا الموقف يشكل انتهاكا لمواثيق حقوق الإنسان والتي يؤكد مسؤولون سويسريون على أنهم سيضمنون العمل بها.