قتلت جماعة “بوكو حرام” الاسلامية النيجيرية عشرة اشخاص وخطفت 13 اخرين السبت في قرية قريبة من شيبوك، التي خطف فيها الجهاديون اكثر من مئتي تلميذة في 2014، وفق ما أفاد سكان الاحد.
وقال هؤلاء لـ “فرانس برس” ان مقاتلي “بوكو حرام” وصلوا الى قرية كوبريفو مع حلول ليل السبت، وأطلقوا النار على قرويين، ونهبوا منازل وأحرقوها قبل ان يفروا وقد خطفوا 13 امراة وطفلا.
وقال لوكا دامينا الذي يقيم في قرية مجاورة: “إن مقاتلي “بوكو حرام” كانوا يستقلون أربع دراجات نارية، وأطلقوا النار على المنازل فيما كان الناس نائمين”.
وأضاف: “لقد أحرقوا كل شيء بعدما سرقوا مؤونة الغذاء والماشية وخطفوا نساء وأطفالا”.
وأكد ايوب الامسون الزعيم المحلي في مدينة شيبوك التي تبعد عشرين كلم من القرية المستهدفة، لـ “فرانس برس” أن 13 شخصا خطفوا خلال الهجوم، لافتاً الى انهم سبع نساء وخمسة فتيان وطفلة.
وفي 2014، تعرضت قرية كوبريفو لتدمير كامل في هجوم سابق للاسلاميين واضطر سكانها الى الفرار. وبعدها بعام، سيطر الجيش النيجيري مجددا على القرية وأعاد سكانها بناء منازلهم.
ورغم انتصارات عسكرية عدة منذ تولي الرئيس النيجيري محمد بخاري الحكم في 2015، لا يزال الاسلاميون يسيطرون على العديد من المناطق في شمال شرق نيجيريا.
وأسفر تمرد “بوكو حرام” منذ 2009 عن أكثر من عشرين الف قتيل واجبر 2,6 مليون على النزوح.