قتل شرطي تركي وأصيب 3 آخرون في تفجير عبوة ناسفة لدى مرور سيارة للشرطة في محافظة ماردين جنوبي تركيا، ذات الأغلبية الكردية.
ويأتي هذا التطور بعد يوم من مقتل 51 شخصا على الأقل، عندما هاجم انتحاري يتراوح عمره بين 12 و14 عاما ضيوفا يرقصون في الشارع في حفل زفاف بمدينة غازي عنتاب قرب الحدود السورية.
وفي 25 يوليو الماضي، قتل 3 أفراد من الشرطة التركية في تفجير عبوة ناسفة في منطقة “كيزيلتابه” في محافظة ماردين. وقالت السلطات إن مسلحين من حزب العمال الكرستادني نفذوه.
وقتل مئات المسلحين وأفراد الأمن منذ يوليو العام الماضي، عندما انهارت هدنة بين الطرفين، الأمر الذي فجر أسوأ أعمال عنف في عقدين، وبدد الآمال في إبرام اتفاق سلام لإنهاء الصراع الذي قتل خلاله أكثر من 40 ألف شخص منذ عام 1984.