ذكرت صحيفة (يديعوت احرونوت) الإسرائيلية أنه تم إلقاء القبض على مواطن من عرب إسرائيل يدعى وسيم هوتابا (29 عاما) بزعم إفصاحه على وسائل التواصل الاجتماعي بدعم تنظيم داعش الإرهابي.
وأضافت الصحيفة - في سياق نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين -” أن لائحة الاتهام تشير إلى أن هوتابا أعلن عدم اعترافه بقوانين إسرائيل التي وصفها بـ “دولة الكفار”، وبرر هجمات داعش حول العالم قائلا” إنها ردود شرعية على هجمات الغرب على الإسلام”.
وأشارت الصحيفة إلى أن لائحة اتهام هوتابا تختلف عن لوائح اتهام أخرى مرفوعة ضد مواطنين إسرائيليين أعربوا عن دعمهم لداعش في الماضي، حيث إن هوتابا لم يذهب إلى سوريا، ولم يترك إسرائيل، كما أنه لم يبايع داعش.
ووفقا لشهادته، حسبما ذكرت الصحيفة،” فقد فكر هوتابا في مبايعة داعش، لكنه قرر ألا يفعل ذلك بسبب رفض زوجته لهذه الفكرة لخوفها من القبض عليه، ولأن التحاقه بالتنظيم سيؤثر سلبا على حياتهم الأسرية..مؤكدا أنه قرر عدم تنفيذ أي هجوم في إسرائيل، لهذين السببين أيضا”.
ووفقا للاتهام، فقد أجرى جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) تحقيقا مع هوتابا في شهر ديسمبر الماضي، وتم تحذيره من التورط في أي شيء قد يضر بأمن إسرائيل بما في ذلك دعم داعش، ومع ذلك استمر هوتابا في الدخول إلى صفحات التنظيم الإرهابي على شبكة الانترنت لقراءة منشوراته ومشاهدة مقاطع الفيديو التي يبثها التنظيم، والتي تتضمن هجمات ينفذها.