قال المحلل الاقتصادي، ياسر حسان، إن حزمة الاتفاقيات والاستثمارات التي أعلنت عنه الحكومة المصرية بهدف زيادة انتاجها من الغاز إلى 6 مليار متر مكعب لن يشعر بها المواطن المصري في تلك المرحلة، مؤكدا أنها استثمارات للإستكشاف، وحتى الآن لا توجد اكتشافات محققة.
وأضاف حسان خلال مداخلة هاتفية لفضائية “الغد” الاخبارية، مع الإعلامي عبدالرحمن البرديسي، أنه لا نستطيع أن نجزم أو نؤكد أي عائد من تلك الاستثمارات إلا بعد أن يكون هناك اكتشافات محققة وتحقق تكلفة انتاجها أرباحا وفائض، ولن يشعر بها المواطن المصري إلا عندما يكون لها نتيجة ملموسة.
وأوضح حسان أنه يجب التفريق بين أمرين، أن هذه هي المرحلة الأولى من الاستثمارات هي ضخ الأموال وهي عبارة عن التعاقد مع شركات أجنبية وخبراء وأقمار صناعية ومعدات من أجل الاستكشاف، وخلال تلك المرحلة لا يكون هناك عائدا ملموسا، وخلال المرحلة الثانية عندما تتحقق نتيجة لتلك الاستكشافات سيشعر المواطن بتحسن عندما يبدأ الانتاج.