استدعت وزارة الخارجية التركية نحو 300 دبلوماسي من موظفيها العاملين في البعثات الخارجية إلى البلاد للتحقيق معهم في محاولة الإنقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت في منتصف الشهر المنصرم.
وقالت مصادر في الخارجية التركية، وفقا لقناة “العربية” الإخبارية اليوم الأحد، إن” تركيا تعتزم إبعاد الدبلوماسيين ممن لهم صلة بمنظمة فتح الله جولن “الإرهابية” عن وظائفهم مؤقتا، فيما سيعود الباقون إلى أعمالهم في البعثات مجددا بعد الإنتهاء من التحقيقات”.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول منتصف يوليو الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.
وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية في معظم المدن والولايات التركية .