تواصل قوات “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد) تقدمها في مدينة منبج بحلب سيطرتها على نقاط في مركز المدينة الاثنين، وسط استمرار الاشتباكات مع تنظيم (داعش)، في وقت قضى مدنيون بغارات لطائرات التحالف الدولي على المدينة.
وذكرت وكالة “سمارت” للأنباء السورية، على موقعها الإلكتروني الاثنين، أن قوات “سوريا الديمقراطية” سيطرت على عدد من المناطق من بينها المربع الأمني، في حين ما تزال الاشتباكات مستمرة مع عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” وسط سقوط قتلى من الطرفين.
يأتي تقدم قوات سوريا الديمقراطية عقب وصول تعزيزات عسكرية، صباح الاثنين، إضافة لدعم جوي من طائرات التحالف الدولي التي شنت غارات على محيط المربع الأمني، أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين واندلاع حرائق في محال السوق الرئيسي في المدينة.
وبهذا التقدم لـ”منبج العسكري” ينحصر التنظيم في الأحياء الشمالية للمدينة.
وتأتي معركة السيطرة على مدينة منبج، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي أعلنتها “قوات سوريا الديمقراطية” تحت اسم “حملة تحرير شمال الرقة” في 24 أيار/ مايو الماضي، بدعم من طائرات التحالف الدولي، قبل أن تعلن السبت، ضم مدينة “الطبقة” جنوبي الرقة، لمحاور حملتها العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.