انتهي الجدل الدائر بخصوص تشكيل حكومة تونس الجديدة برئاسة يوسف الشاهد، وتكونت الحكومة من 26 وزيرًا بينهم 8 كفاءات نسائية و14 حقيبة وزارية للشباب، منهم 5 وزراء دون سن الـ35، و14 كاتب دولة.
وتتميز تشكيلة الحكومة الجديدة بالطابع الشبابي ، ووجود مساحة أكبر للمرأة في الحقائب الوزارية بالاضافة إلي أنها المرة الأولي التي يتم فيها تعيين إمرأة في منصب أمني ، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية .
الوجوه النسائية في حكومة الشاهد:
- وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين شارني، 35 عاما، حاصلة على شهادة مهندس معماري من المدرسة الوطنية للهندسة والتعمير، وتم تعيينها كاتبة دولة مكلفة بملف الشهداء وجرحى الثورة في حكومة الحبيب الصيد.
- وزيرة الصحة، سميرة مرعي، 53 عاما، كلفت بخطة وزيرة المرأة والأسرة والطفولة في حكومة الحبيب الصيد، وهي طبيبة وأستاذة مشاركة في قسم أمراض الرئة في كلية الطب بتونس.
- وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحو، 44 عاما، شغلت العديد من المناصب الهامة على المستوى الدولي، وتحمل شهادة الأستاذية في المالية من المدرسة العليا للدراسات الاقتصادية في تونس، والماجستير من جامعة مونريال بكندا.
- وزيرة المالية، لمياء الزريبي، 55 عاما، حائزة على شهادة ختم الدروس بالمرحلة العليا للمدرسة الوطنية للإدارة وعلى الإجازة في العلوم الاقتصادية اختصاص تخطيط.
- وزيرة الأسرة وحقوق المرأة والطفولة، نزيهة العبيدي حاصلة على إجازة في التعليم وأستاذية في اللغات الحية وماجستير في التعليم من السوربون.
- وزيرة السياحة، سلمى اللومي عملت سابقا أمينة عمال حزب "نداء تونس" ورئيسة مديرة عامة لشركات تعمل في الصناعة الكهربائية والغذائية والفلاحية، وهي تحمل شهادة الماجستير في التصرف.
- كاتبة الدولة للشباب، فاتن قلال تخرجت من جامعة قرطاج وباريس دوفين، وشغلت منصب مستشارة في العديد من المكاتب الدولية الموجودة في تونس.
- كاتبة الدولة للتكوين المهني، سيدة لونيسي، 29 عاما، حاصلة على إجازة في التاريخ وماجيستير في العلوم السياسية من جامعة السوربون. هي نائبة عن حركة النهضة في مجلس نواب الشعب.
وأبقت حكومة الشاهد على وزراء السيادة مثل الداخلية، والدفاع، والخارجية، وحظي فيها نداء تونس (67 مقعد في البرلمان) بـ 4 حقائب وزارية، هي النقل، والسياحة، والخارجية، والتربية، في حين كان لها 3 كتاب دولة جدد، فيما كان نصيب حركة النهضة (69 مقعدا) 3 حقائب وزارية (الصناعة والتجارة، والتكوين والتشغيل، وتكنولوجيا الاتصال) و3 كتاب دولة، وكان لحزب آفاق تونس وزيرا الصحة، والتنمية المحلية والبيئة، وكاتبا دولة (الشباب والنقل).
يذكر أن حكومة الشاهد هي الثانية في عهد الرئيس التونسي الحالي الباجي قائد السبسي والخامسة منذ تولي الرئيس السابق المنصف المرزوقي رئاسة تونس خلفا للرئيس زين العابدين بن علي الذي أطاحت به "ثورة الياسمين" في تونس عام 2011.
جدير بالذكر أنه تم تعيين نجاة الجوادي كأول مديرة أمنية مهمتها التنسيق الجمهوري ضمن الإدارة العامة للأمن الوطني.
وعلى الرغم من أن المرأة في تونس تحظى منذ عقود طويلة بوضع مهني وحقوقي استثنائي في المنطقة العربية، إلا أنها ظلت بعيدة عن المناصب العليا الحساسة في الأمن.