يعيش الفنان المصري أحمد وفيق، حالة من الحزن والألم هذه الأيام، بسبب العديد من الأخبار السيئة التى تلقاها على مدار الفترة الماضية، فضلا عن تعرضه لحادث حريق ضخم نشب فى العمارة التى يسكنها بمنطقة المهندسين منذ عدة أيام، نتج عنه وفاة 3 أشخاص من قاطنى العمارة، ونجا هو من الموت بأعجوبة.
ومن الأخبار السيئة التي تعرض لها وفيق هي وفاة صديقه المقرب منه، وهو السيناريست أسامة نور الدين، الذى رحل عن الحياة منذ 7 أيام، إثر أزمة قلبية مفاجأة تعرض لها بمنزله.
ولم يجد الفنان الشاب مفرا من الأحزان التى تحيط به من كل جانب سوى السفر إلى باريس، لقضاء فترة استجمام هناك، لحين إصلاح العمارة التى يسكنها بعد الحريق الهائل الذى نشب فيها، ودمر كثيرا من محتوياتها، فضلا عن محاولة الابتعاد عن آثار حزن رحيل صديقه المقرب.
وكان أحمد وفيق، قد خاض السباق الرمضانى الماضى من خلال مسلسل “سقوط حر”، إذ شارك فى بطولته بجانب نيللى كريم ومحمد فراج وصفاء الطوخى وآخرون، من تأليف مريم ناعوم، للمنتج جمال العدل، وإخراج شوقى الماجرى.