أشارت تقارير إسرائيلية صادرة اليوم الأحد إلى أنه من المتوقع أن تشهد عدد من البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية إضرابا غدا الإثنين.
ومن اللافت أن الصحف الإسرائيلية خصت بالذكر القنصليات والسفارات الإسرائيلية في أمريكا وأوروبا، موضحة أن العاملين في هذه السفارات سيضربون عن العمل مطالبين بتحسين أوضاعهم الوظيفية، سواء على الصعيد الاجتماعي أو المادي على حد سواء.
وأشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، وهي واحدة من أبرز الصحف التي اهتمت بهذه القضية، إلى أن الإضراب جاءاحتجاجا على التأخير في المفاوضات مع هؤلاء العاملين من أجل تحسين ظروف عملهم.
اللافت أن أغلبية العاملين الذين ينوون الإضراب في السفارات والبعثات الدبلوماسية الإسرائيلية هم من العمال المحليين، اي من غير الدبلوماسيين ممن يطالبون منذ فترة طويلة برفع بدلاتهم المالية وجمعهم بعائلاتهم، وهو ما لم تصادق عليه الخارجية الإسرائيلية حتى الآن.
ويذكر أن منصب وزير الخارجية في إسرائيل يشغله رسميا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حيث لا تزال هذه الحقيبة بلا مسئول رسمي حتى الآن، إلا أن هناك عددا من كبار المسئولين ممن يديرون الوزارة ويتحكمون بها، ويأتي على رأسهم دوري جولد مدير عام وزارة الخارجية، الذي تصفه بعض الكتابات الإسرائيلية بوزير الخارجية الفعلي لإسرائيل.