قرر سجن فياهيرموسا في كولومبيا، الجمع بين عدد من المساجين وحبيباتهم في زواج جماعي؛ حيث شهد السجن زواجا جماعيا شمل 17 سجينًا قرروا الزواج رغم وجودهم وراء القضبان.
وقد دخلت النساء اللواتي ارتدين فساتين بيضاء قصيرة وطويلة إلى هذا السجن الواقع في "كالي" ثالث كبرى مدن البلاد (شمال غرب) برفقة أقاربهن الذين شهدوا على هذا الزواج الخارج عن المألوف ، بحسب صحيفة العرب .
ومن بين الأزواج الجدد أوسكار إيفان هيناو (39 عاما) وماجدا جونزاليس (31 عاما) وكانا قد قررا الزواج في أبريل الماضي قبل أن يتم توقيف هيناو بتهمة "محاولة ابتزاز" المال عندما كان يحاول إيجاد المال للعرس.
وعندما سنحت فرصة المشاركة في الزواج الجماعي لم يترددا وتمكّن العريس من التعرف على نجله الذي ولد قبل أسبوعين تقريبا.
ويأمل هيناو الآن في أن يخفض القضاء عقوبته بالسجن سنة ونصف السنة، إلى الإقامة الجبرية، وبعد المراسم الدينية تناول الأزواج الجدد الطعام وقطعوا قالب الحلوى.