أعرب منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية والأنشطة الإنمائية روبرت بايبر عن قلقه حول الوضع الصحي المتدهور للأسير الفلسطيني بلال كايد المضرب عن الطعام منذ أكثر من 67 يوما احتجاجا على اعتقاله الاداري دون تهم أو محاكمة.
وقال بايبر في بيان حسبما ورد بوكالة “سما” الإخبارية: “إنني قلق بشدة بشأن الوضع الصحي المتدهور للأسير كايد. وهذه حالة فظيعة حيث وضع السيد كايد رهن الاعتقال الإداري في اليوم الذي كان مقررا أن يخرج من السجن بعد أن أمضى حكما بالسجن بلغ 14 عاما ونصف العام”.
وتابع: “هناك ستة أسرى آخرين مضربين عن الطعام احتجاجا على الاعتقال الإداري والعزل الإنفرادي مدة طويلة ومن بينهم الصحافي عمر نزال. كما أن هناك 100 أسير فلسطيني آخرين مضربين عن الطعام في مختلف السجون الإسرائيلية تضامنا مع الأسير بلال كايد والستة الآخرون”.
وأشار الى ان عدد الأسرى المعتقين إداريا هذا العام هو الأعلى منذ 8 سنوات، مؤكدا على موقف الأمم المتحدة الثابت بأن المعتقلين الإداريين سواء كانوا فلسطينيين أم إسرائيليين ينبغي إما أن توجه لهم تهم معينة أو يطلق سراحهم على الفور.