كشفت مصادر مطلعة ، عن مخططات دبرتها إيران لاغتيال السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان، وأوكلت تنفيذها إلى ميليشيات شيعية عراقية تابعة لها.
وأشارت المصادر في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط” الصادرة اليوم الأحد ، إلى أن هذه الميليشيات على ارتباط مباشر بإيران، وأبرزها “كتائب خرسان”، ومجموعة تعمل مع الأمين العام لقوات “أبو الفضل العباس” أوس الخفاجي، التي تعد مكوناً بارزاً في ميليشيات “الحشد الشعبي”.
وأوضح مصدر في اتصال هاتفي أنه تم اكتشاف مخططين أحدهما لـ”كتائب خرسان”، في حين اتضحت مؤخراً معالم مخطط جديد، يقوده الخفاجي.
وكشف مسئول أمني عراقي لـ”الشرق الأوسط” عن معلومات تتعلق بإحدى محاولات اغتيال السفير السبهان، وقال: إن الخطة كانت “تتلخص باعتراض موكب السفير السعودي على طريق مطار بغداد الدولي بسيارات دفع رباعي تحمل لوحات مزيفة تعود لوزارة الداخلية، وتنفيذ محاولة الاغتيال بواسطة قذائف آر بي جي 7 المضادة للدروع، ومن ثم الفرار إلى منطقة الرضوانية السنية كي يتم تمويه الأجهزة الأمنية حول الجهة المنفذة وإسنادها إلى تنظيم داعش”.
وأكد مصدر آخر أن السبهان “تقدم بطلب إلى وزارة الدفاع العراقية لتأمين طائرة هليكوبتر لنقله إلى المطار، إلا أن الوزارة رفضت الطلب”.