غادر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأحد طهران متوجها إلى كوبا في مستهل جولة له بأمريكا اللاتينية تشمل زيارة كل من نيكاراجوا والإكوادور وتشيلي وبوليفيا وفنزويلا.
وذكرت قناة “برس تي في” الإيرانية أن ظريف يترأس وفدا سياسيا واقتصاديا رفيع المستوى خلال جولته المقررة بأمريكا اللاتينية والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الجمهورية الإسلامية وهذه الدول الستة في أعقاب الاتفاق النووي التاريخي الذي تم التوصل إليه العام الماضي بين إيران والدول الست الكبرى.
ومن المتوقع أن تستمر جولة ظريف لمدة أسبوع وأن تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين إيران وأمريكا اللاتينية.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قد أكد في وقت سابق أن توسيع العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية وأفريقيا يقع على رأس أولويات السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية.
كما أشار إلى أن دول أمريكا اللاتينية مهمة لإيران بسبب القواسم المشتركة السياسية والثقافية والانسجام في المنظمات والمحافل الدولية لا سيما في حركة عدم الانحياز.