قال ميخائيل برياتشاك، المتحدث باسم لجنة المواصلات لدى مجلس الدوما الروسي، أمس السبت، إن هدف أول رحلة تجريبية بين روسيا ومصر بعد إيقاف الرحلات بينهما ستكون القاهرة.
وأضاف برياتشاك خلال مقابلة تلفزيونية على قناة ” Life”: “في حال أقر تقرير اللجنة الرحلة التجريبية، فستكون ضمن الرحلة أيضا لجنة مختصة، لتقوم بإجراء قياسات مرة أخرى، وهذا قد يؤدي بالفعل إلى إنهاء الوقف واستئناف الرحلات المنتظمة، بالتأكيد اختير لهذه الرحلة مطار القاهرة”.
وكان وزير المواصلات الروسي مكسيم سوكولوف، أعلن في وقت سابق من السبت، أن الرحلات غير المنتظمة بين روسيا ومصر لن تستأنف فورًا إلى جميع المطارات المصرية، وإنما فقط إلى المطارات التي وصلت إلى المستوى المطلوب من الأمن.
تجدر الإشارة إلى أن الرحلات الجوية بين روسيا ومصر متوقفة بعد وقوع أكبر مأساة في تاريخ الطيران المدني الروسي في الـ31 من أكتوبر 2015.
جدير بالذكر أن روسيا حظرت تحليق طائراتها إلى مصر بعد التأكد من أن كارثة الطائرة الروسية في سيناء، يوم الـ 31 أكتوبر الماضي التي راح ضحيتها 217 راكبًا و7 من أفراد طاقمها، نجمت عن تفجير عبوة ناسفة زرعت على متن الطائرة في مطار شرم الشيخ.
وتقول روسيا إن الأجهزة المصرية المعنية لم تتمكن حتى الآن من ضمان مستوى الأمن الضروري في مطارات البلاد.