أثارت الزيارة الخاصة التي قام بها جون كيري وزير الخارجية الأمريكي للسويد والحاشية المرافقة له، فضول الصحف ووسائل الإعلام في هذا البلد بشمال أوروبا، حتى على الرغم من أنه لم يكن في مهمة عمل رسمية ولكن لحضور حفل زفاف عائلي.
وذكر موقع “ذا لوكال” الإخباري الأوروبي أن كيري قام بزيارة السويد هذا الأسبوع لحضور حفل زفاف ابن زوجته أندريه هاينز المقيم في استوكهولم، على خطيبته الأيسلندية ماريا مارتينزدوتير.. ويعمل هاينز، وهو ابن زوجة كيري “تيريزا هاينز كيري”، خبيرا في مجال البيئة ووريث ثروة عائلة هاينز كاتشب “شركة كاتشب لصناعة الصلصة”، ويقيم في السويد منذ عام 1999 .. وسيتولى رئاسة المؤسسة الخيرية للعائلة “وقف هاينز” في وقت لاحق من العام الجاري.
ولم تمر زيارة كيري للسويد، على الرغم من طبيعتها الخاصة، مرور الكرام بالنسبة للصحف الشعبية “تابلويد”، لا سيما مع وجود الوفد الأمني المرافق له “الذي لا مفر منه” والذي تمركز حول فندق “جراند أوتيل” الذي يقيم فيه.
فعلى سبيل المثال، ذكرت صحيفة ” اكسبرسن” أن عشاء حفل الزفاف استمر حتى الواحدة ليلا في مطعم “شتوره هوف” الراقي بوسط العاصمة استوكهولم، وقد توقف كيري ليسمح للمارة بالتقاط صور ذاتية معهم “سيلفي” وهو في طريقه للخروج.
وقد انتهز وزير الخارجية الأمريكية الفرصة خلال تواجده في استوكهولم للقاء وزيرة الخارجية السويدية مارجوت فالشتروم، حيث اجتمع النظيران بحضور”أزيتا راجي” السفيرة الأمريكية من أصل إيراني في استوكهولم على غداء غير رسمي بوسط العاصمة السويدية.
وقالت الوزيرة السويدية إنه على الرغم من أن اللقاء كان غير رسمي، فأنهما انتهزا الفرصة لبحث الأوضاع في سوريا وتركيا والصراع الروسي- الأوكراني.
وأضافت الوزيرة إنهما تطرقا إلى الشعر حيث أهدته كتابا باللغة الانجليزية للشاعر السويدي الأشهر “توماس ترانسترومر” الذي رحل العام الماضي والحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 2011 .
وأشار الموقع بأن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي سيقوم بزيارة عمل رسمية للسويد يوم الخميس المقبل.