احيى الكاتب الصحفي الفلسطيني ياسر الزعاترة الذكرى الـ47 لحادثة حريق “المسجد الأقصى”، مشيرا إلي أن “الصهاينة لا توقفون عن مطاردة المسجد الأقصى” – على حد قوله.

وقال الزعاترة من خلال تغريده له على صفحته بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” : “47 عاما على إحراق المسجد الأقصى، ولا يتوقف الصهاينة عن مطاردته، لكن فلسطينيين وعربا لا زالوا يطاردون، أو يبيعون وهمَ تحريره بالتفاوض”.

كما أعرب عن استيائه من اقتحام العديد من اليهود المتطرفين باحات المسجد الأقصى الأسبوع الماضي، وقال: “المستوطنون يقتحمون الأقصى.. هل فعلوا ذلك وهم يدركون أن اليوم ذكرى إحراقه، أم هي عادتهم شبه اليومية؟! هنا في هذه البقعة تتأكد جذرية الصراع”.

يذكر أن اليوم هو الذكرى الـ47 لحريق المسجد الأقصى على يد الأسترالي مايكل دنيس روهان في 1969.

وكان روهان المنتمي لطائفة “كنيسة الرب العالمية” قد ذكر أنه قد أقدم على ذلك ليقوم اليهود بإعادة بناء “هيكل سليمان” والإسراع من مجيء المسيح – على حد قوله.

وقد حكم القضاء الإسرائيلي على مايكل روهان بعدم أهليته العقلية.

ويذكر أن العديد من المؤرخين والمفكرين والكتاب العرب والفلسطينيين يتهمون السلطات الإسرائيلية بتدبير حادثة إحراق المسجد.