تتجه ألمانيا إلى حظر النقاب في المدارس والجامعات وفي أثناء القيادة مع اتفاق الأعضاء المحافظين بحكومة المستشارة أنجيلا ميركل على ضرورة حظر ارتدائه، حسبما أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره الجمعة
وقال المسئول “نحن جميعا نرفض النقاب. إنه لا يناسب مجتمعنا المتحرر الفكر” إلا أنه لم يصل إلى حد اقتراح حظره التام.
وأوضح أن هناك اتفاقًا على أنهم يحتاجون إلى جعل إظهار الوجه في بعض الاماكن ملزما من الناحية القانونية مثل القيادة وتسجيل الاوراق لدي السلطات وفي المدارس والجامعات وفي المكاتب العامة وفي المحاكم وقال إن هذا ضروري لتماسك المجتمع.
يأتي هذا بعد تدفق أكثر من مليون لاجئ على ألمانيا العام الماضي وعقب تزايد القلق إثر هجمات متعدده تبني اسلاميون المسؤولية عن بعضها وارجعت الحكومة البعض الاخر إلى “مختلين عقليا”
ويتعين أن توافق الحكومة على مقترحات الاتحاد الديمقراطي المسيحي حتى تصبح قانونًا ملزمًا.
وأحدث الجدل حول حظر النقاب انقسامًا داخل ائتلاف ميركل الحاكم إذ يعارضه أغلب أعضاء الحزب الديمقراطي الاشتراكي شريكها في الائتلاف.
وتأتي دعوة الاتحاد الديمقراطي المسيحي لفرض حظر جزئي على النقاب بعد أن فقد قدرًا من شعبيته أمام حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة والذي يريد منع النقاب والمآذن والمتوقع أن يحقق نتائج طيبة في انتخابات الولايات في برلين وولاية شرقية في سبتمبر.