أكد مؤسس التيار المسيحي العلماني، المفكر القبطي كمال زاخر، إن تأخر اصدرا قانون الكنائيس يكشف حالة من الاصرار على تعطيله رغم أهميته، لافتا إلى أن البرلمان هو المكلف بتشريع القوانين وليس الحكومة التى تحاول فرض “بناء الكنائس” على مجلس النواب.
وقال زاخر فى مداخلة هاتفية لبرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية مع الإعلامي خالد عاشور، أن القانون لم يراعي التوزيع الجغرافي للأقباط في الصعيد وخلافه، مشددا على أن العمل النسي يحتاج لبعض الأعمال التى تمارس خارج الكنيسة بما يخالف القانون المزعوم.
ولفت عازر، إلى أن القانون يعطي للمحافظ التشاور مع الجهات الأمنية، مردفا: ” عندما تدخل الدواعي الامنية من الباب يخرج قرار بناء الكنيسة من الشباك”، لافتا إلى أن كلمة يحظر لدواع أمنية كفيلة بتقويض بناء الكنائس.