نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر في المخابرات الأمريكية قولها إن عشرات مراكز القيادة المحصنة المخصصة لإدارة القوات النووية، أنشئت تحت الارض في روسيا خلال السنوات القليلة الماضية.
وأفاد موقع “واشنطن فري بيكون” الأمريكي، الاثنين 15 أغسطس/آب، بأن بناء هذه المراكز يجري في العاصمة الروسية موسكو وغيرها من مدن البلاد، مرجحا أن هذا الإجراء قد يرتبط بتطبيق “المنظومة الإلكترونية المتكاملة لإدارة الأعمال القتالية” المحدثة للجيل الخامس في القوات الصاروخية الروسية.
وسبق أن أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية دميتري أندرييف أن تزويد القوات الصاروخية الروسية بالمنظومة الجديدة بدأ في عام 2016، موضحا أنها تتيح نقل إشارات رقمية إلى مراكز قيادية ومنصات إطلاق مباشرة، لا سيما في ظروف التعرض للهجوم النووي المفاجئ والتشويش الكهرومغناطيسي، وذلك سيعزز إلى حد كبير قدرات القوات الصاروخية الروسية.
جدير بالذكر أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قد أصدرت في عام 1997 تقريرا، أكدت فيه أن موسكو تواصل إنشاء مواقع نووية تحت الأرض حتى بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991.