أصدرت إحدى المحاكم الأمريكية حكما يقضي بإلزام فرد سابق بقوة العمليات الخاصة بالبحرية الأمريكية بدفع غرامة مالية ضخمة قدرها 7 ملايين دولار لانتهاك قواعد السرية من خلال قيامه بنشر كتاب عن عملية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.
وذكرت شبكة تليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية أن مات بيزنوت ألف كتابا تحت عنوان “لم يكن يوما سهلا” عن دوره في اغتيال بن لادن، من خلال العملية السرية التي نفذتها عناصر من القوات الخاصة الأمريكية في باكستان عام 2011، وسجل هذا الكتاب أرباحا طائلة.
وأضافت الشبكة أن التسوية القضائية، التي وافق عليها مؤلف الكتاب أمام المحكمة المحلية بولاية فيرجينيا، تنص على تنازله عن جميع الأرباح وحقوق الامتياز الناشئة عن الكتاب، وذلك مقابل سحب الدعاوى القضائية المرفوعة ضده من جانب الحكومة الأمريكية.
وأشارت الشبكة البريطانية إلى أن المؤلف أقر بأنه لم يحصل على موافقة مسبقة من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قبل نشر كتابه عام 2012؛ حيث يتعين على أفراد قوة العمليات الخاصة بالبحرية الأمريكية ضرورة الالتزام بالصمت وعدم الاستفادة المادية من العمليات التي يقومون بها أو نسب الفضل إلى أنفسهم في تنفيذ مهامها.
وقد اعترف المؤلف أمام المحكمة بأنه لم يقدم كتابه لمراجعته قبيل النشر، مشيرا إلى أنه تصرف بناء على نصيحة غير صائبة من محاميه الخاص، معربا عن اعتذاره عما بدر منه.