كشف محمد حبشي وكيل أعمال الهولندي مارتن يول، المدير الفني السابق للأهلي، عن أن مارتن يول قرر الرحيل بعدما رأى الأوضاع الصعبة داخل النادي، وليس كما قيل عن أنه تلقى رسالة تهديد.
وأكد في تصريح لبرنامج "الملاعب اليوم"، على فضائية الحياة 2، رفض يول عرضًا من الصين منذ ثلاثة شهور، بثلاثة أضعاف ما يتقاضاه في الأهلي، لارتياحه بالعمل في القلعة الحمراء.
وأوضح أنه تعرض لظروف صعبة منذ قيادته للأهلي، بسبب ضغط مباريات الفريق، حيث كان الفريق يخوض مباراة كل 3 أيام، والأخبار التي تناقلتها جماهير الأهلي حول موقفه من إكرامي ولفظ "المخدة" والتي أثارت استياء يول، مشددًا على أنه يأمل في عودة يول لبلاده بصورة طيبة.
وأضاف أن يول رفض الحصول على أي مبلغ كقيمة الشرط الجزائي في عقده مع الأهلي، مبينًا أن يول سعيد بالفترة التي قضاها في القلعة الحمراء.
وكان يول قد استقال رسميًا من منصبه كمدرب للأهلي، عقب هجوم الأولتراس الغاضب من نتائج الفريق المتدنية في الفترة الأخيرة، لاسيما خسارة لقب كأس مصر والخروج من منافسات دوري أبطال إفريقيا.