أكد الإعلامي مجدي طنطاوي، أن المعلم هو من يعلم القاضي والطبيب والمهندس والإعلامي، ولو ظل المعلم بأوضاعه الحالية، وظل يتكالب على الدروس الخصوصية، سوف يفقد هيبته وجزء من كرامته، لأنه يمد يده لتلميذه، موضحا أن المعلم يذهب لإعطاء الدروس للطفل في منزله، فيتدلل عليه في المدرسة، ولذا سقطوا المدرسين من عيون طلابهم.
وقال طنطاوي في برنامجه “كلام جرايد” المذاع على شاشة “العاصمة”، اليوم السبت، إن هناك بعض المدرسين الغير قادرين على إعطاء دروس خصوصية، نظرًا لكونه غير قادر على إيصال المعلومة، أو لكونه مدرس لمواد فرعية، أو لعدم قدرته على التسويق لنفسه، فهؤلاء لايملكون سوي رواتبهم، ومن الممكن أن يتقاضوا رشاوى لرفع درجات الطلاب بالكنترول، وهو ما يتسبب فى تخرج أطباء ومهندسين وقضاة مرتشين.