يستمر فيلم "أخضر يابس" للمخرج محمد حمَّاد في جولاته بالمهرجانات الدولية، ليشارك في الدورة الـ27 من مهرجان ستوكهولم السينمائي الدولي ضمن قسم اكتشافات (Discovery) لينافس على جائزة الجمهور، بينما يشارك حمَّاد كعضو لجنة تحكيم في مسابقة أفلام ذات تأثير (Impact)، وهي إحدى المسابقات الرسمية بالمهرجان الذي تجري فعالياته في الفترة من 9 وحتى 20 نوفمبر المقبل.

ويستهدف مهرجان ستوكهولم السينمائي الدولي عرض أفلام دولية متنوعة ، مع الوضع في الاعتبار كونها حديثة وذات مستوى فني كبير، مع التركيز على صُناع الأفلام الواعدين الذين يصنعون أفلامهم الأولى، ليكون المهرجان المنصة التي يعرضون أفلامهم من خلالها، وقد عرض المهرجان طوال مسيرته أكثر من 3000 فيلمًا من مختلف أنحاء العالم

يعرض ستوكهولم السينمائي الدولي أفلام دولية متنوعة، مع الوضع في الاعتبار كونها حديثة وذات مستوى فني مرتفع،والتركيز على صُناع الأفلام الواعدين الذين يصنعون أفلامهم الأولى، ليكون المهرجان المنصة التي يعرضون أفلامهم من خلالها، وقد عرض المهرجان طوال مسيرته أكثر من 3000 فيلم من مختلف أنحاء العالم.

وفي دورة هذا العام تم اختيار المخرج الكبير فرانسيس فورد كوبولا كضيف شرف المهرجان، وهو أحد أكثر السينمائيين الفائزين بجوائز الأوسكار، حيث فاز بها 6 مرات كمخرج، مؤلف ومنتج، منها ثلاث مرات عن الفيلم الثاني في ثلاثية The Godfather.

وكان أخضر يابس قد نال حفاوة خلال مشاركته في الدورة الـ69 من مهرجان لوكارنو السينمائي ونافس ضمن مسابقة العمل الأول للأفلام الروائية الطويلة (صناع سينما الحاضر) بحضور المخرج والمؤلف حماد، مع المنتج ومدير التصوير محمد الشرقاوي، المنتجة خلود سعد والمنتج المشارك محمد حفظي، حيث يُعد أخضر يابس أول مشاركة مصرية على الإطلاق في تلك المسابقة بـمهرجان لوكارنو، وكان الفيلم هو أول مشاركة مصرية بالمهرجان منذ 1999.

ويحكي فيلم أخضر يابس عن إيمان؛ تلك الشخصية المُحافظة المُلتزمة التي دائمًا ما تضع نُصب عينيها التقاليد والأعراف الاجتماعية الراسخة. ولكن حدثًا صادمًا يجعلها تضرب عرض الحائط بكل قناعاتها السابقة.

أخضر يابس من تأليف وإخراج محمد حماد في أول أعماله الروائية الطويلة، ومن إنتاج خلود سعد، محمد الشرقاوي ومحمد حماد، مع المنتج المشارك محمد حفظي (شركة فيلم كلينك)، وهو توزيع مشترك في أنحاء العالم لشركتي MAD Solutions وفيلم كلينك لتوزيع الأفلام المستقلة (FCIFD).