قال النائب محمد أبو حامد، عضو لجنة التضامن الاجتماعي بالبرلمان، إن فكرة ترشيد الدعم ليصل إلى مستحقيه، ليست بحاجة إلى دعوة او مقترح فردي من نائب أو نائبة، لافتًا إلى أنها على أجندة البرلمان منذ انعقاده كما أنها كانت جزءا من برنامج الرئيس عبد الفتاح السيسي الانتخابي.

وأضاف "أبو حامد" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن ترشيد الدعم على رأس أوليات الحكومة حيث تعمل وزارتا التضامن والداخلية على إنشاء قاعدة بيانات كاملة لمستحقي الدعم من الفقراء ومحدودي الدخل واستثناء الأغنياء من الدعم، مقترحًا إعطاء الفقراء دعما نقديا بدلا من الدعم العيني، قائلا: "أدي مستحقي الدعم فلوس في إيده بدل السلع وهو يشتري اللي عايزه".

وأكد عضو لجنة التضامن، أن الدعم النقدي سيعمل على ضبط أسعار السلع بالسوق والحد من احتكار التجار للسلع، موضحًا أن إلغاء السلع التموينية واستبدالها بمقابل نقدي سيعمل على توحيد أسعار السلع بالسوق، مشيرًا إلى أن مستحق الدعم سيشتري السلعة بسعرها الطبيعي الموحد، كما سيشتري ما يحتاجه من السلع ويوفر باقي الدعم –النقدي- لإنفاقه في أوجه أخرى.