قدرت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة فى العراق لتتبع النزوح، أن أكثر من 900 ألف نازح عادوا للمناطق المحررة من تنظيم داعش الإرهابى، بينما تجاوز إجمالى عدد النازحين فى جميع أنحاء العراق 3ر3 مليون نازح حتى سبتمبر الماضى.
وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى العراق، توماس فايس- فى تصريح صحفى اليوم الثلاثاء أنه وِسط عمليات النزوح الجديدة عاد مئات آلاف العراقيين إلى المناطق المحررة من قبضة داعش، مشيرا إلى أن آخرين لا يستطيعون العودة بسبب عوامل معقدة تستحق تقييما دقيقا .

وأشار فايس، إلى مصفوفة المنظمة تدرس حاليا مجموعة من العراقيين ممن طالت مدة نزوحهم، بهدف تقديم رؤية عن التعقيدات التى تنطوى عليها خيارات النازحين العراقيين فى العودة أو البقاء كنازحين .
وتعهدت المنظمة الدولية للهجرة فى العراق، بإجراء بحث لدراسة العوامل التى تحد من رغبة النازحين العراقيين فى العودة إلى مكانهم الأصلى، وتعد الدراسة جزءًا من مشروع ممول من قِبل الاتحاد الأوروبى للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية، ومن المتوقع أن يتم إصدار التقرير النهائى فى فبراير 2017.
وأضاف فايس، أنه فى أعقاب طلب حكومة العراق، قامت المنظمة الدولية للهجرة، بالتعاون مع منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة بإنشاء أربعة مواقع الطوارئ لإيواء الموجة الأولى من النازحين فى الموصل، وسيتم تشييد ثلاثة مواقع فى المناطق ذات الأولوية بسعة إجمالية لإيواء إجمالى قرابة 150 ألف شخص .
وأشارت المنظمة لوجود فجوة فى التمويل تقدر بـ7 ملايين دولار أمريكى لمواقع الطوارئ، فيما تواصل المنظمة توفير استجابة واسعة النطاق خارج المخيمات، وتوفر دعما للنازحين الذين وجدوا مأوى فى المناطق المدنية .