قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، إن جامعة القاهرة عندما تتخذ قرارا لمعالجة مشكلة معينة، فلا يزعجنا كثيرًا اختلاف الآراء، ما دام القرار يقع في مسؤولية الجامعة الدستورية.

وأضاف "نصار"، في حواره ببرنامج «على هوى مصر» المذاع على فضائية «النهار» أن الذي يدير الجامعة رئيس الجامعة، وهو المسؤول عن الجامعة أمام القضاء، مشيرا إلى أن وزير التعليم العالي يدير الملف السياسي للجامعة، والتوجهات العامة.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن رفض وزير التعليم العالي على القرار، يعتبر اختلافا في الرأي فقط، واختلاف المؤسسات الدستورية يؤدي إلى حيوية النظام السياسي، مشيرا إلى أن جامعة القاهرة تعرف الأصول.

وأكد أن تأخذ قرارًا في إطار السلطة التي يحددها القانون، خيرا من عدم اتخاذ أي قرارات، مشيرًا إلى أن قرار إلغاء خانة الديانة لم يكن على باله إلا بعدما حدثت أكثر من مشكلة ترتب عليها اتخاذ القرار.