قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الهلالي الشربيني، إن الوزارة لم تؤجل انتخابات مجالس الأمناء والآباء والمعلمين على مستوى الجمهورية، لافتا إلى أنه تمت مخاطبة الجهات المعنية في سبتمبر الماضي، وتلقت الوزارة موافقة من إحدى هذه الجهات، ولا تزال الوزارة في انتظار موافقة جهة أخرى للشروع في إجراء الانتخابات.

جاءت تصريحات الشربيني في إطار رده على سؤالين موجهين لرئيس مجلس الوزراء ووزير التربية والتعليم والتعليم الفني عن عدم تسليم الكتب المدرسية لتلاميذ الصف الثاني الابتدائي وإلغاء انتخابات مجالس الأمناء والآباء والمعلمين على مستوى الجمهورية، بالجلسة المسائية بمجلس النواب.

وأشار الشربيني إلى أن انتخابات مجالس الأمناء والآباء والمعلمين تتعلق بـ40 مليون مواطن مصري، ولابد من خضوعها لموافقة الجهات المعنية.

وقال الشربيني إن مسئولة التربية الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم أرسلت خطابا إلى وكلاء الوزارة في المديريات التعليمية، يتضمن التنبيه باتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تنظيم انتخابات جديدة لتشكيل مجالس الأمناء والآباء والمعلمين، دون الرجوع للسلطة المختصة، ومن ثم تم تحويل هذه الموظفة إلى النيابة للتحقيق معها.

وفيما يتعلق بعدم تسليم الكتب الدراسية، أوضح الشربيني أن الوزارة قامت بتسليم الكتب الدراسية للتعليم الإبتدائي بنسة 95%، لافتا إلى أن تأخر تسليم الكتب يتعلق بأمورخاصة بالطباعة.

وقال الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم والتعليم الفني إن مصر ليس بها نقص في عدد المعلمين، ولكن المشكلة تتمثل في سوء التوزيع، حيث هناك مناطق بها تكدس وأخرى تعاني من النقص.

وأضاف الشربيني - في إطار رده على سؤالين عن عدم تسليم الكتب المدرسية لتلاميذ الصف الثاني الابتدائي وإلغاء انتخابات مجالس الأمناء والآباء والمعلمين على مستوى الجمهورية- أن مصر بها 53 ألف مدرسة تضم 450 ألف فصل، وأن المعدل العالمي لعدد المدرسين مقارنة بعدد الفصول هو 2.2%.

وتابع الشربيني أنه وفقا لهذا المعدل فإننا بحاجة إلى 900 ألف معلم، في حين أن مصر بها مليون و250 ألف معلم، ما يؤكد أن المشكلة ليست في إجمالي عدد المعلمين ولكن في توزيع هؤلاء المعلمين.

وأشار إلى أنه اصدر كتابا دوريا نهاية العام الماضي أخطر بموجبه مديري المديريات بالتنسيق مع المحافظين لإعادة توزيع المعلمين بحيث تعطى الأولوية للتوزيع داخل الإدارة التعليمية نفسها ثم داخل المحافظة وليس بين محافظة وأخرى، مؤكدا أن تحقيق إعادة التوزيع من شأنها حل 80% على الأقل من المشكلة.

وحول أسباب عدم ادخال التابلت حتى الآن في المدارس للطلبة، أوضح الشربيني أن الوزارة درست هذا الموضوع، وأنه مطبق في 7 محافظات، وتم تقدير التكلفة المتوقعة له إذا تم تطبيقه في جميع محافظات الجمهورية عند 20 مليار جنيه إذا كان سعر التابلت الواحد ألف جنيه، و40 مليار جنيه إذا كان سعره ألفي جنيه، في حين أن طباعة الكتب تكلف الوزارة سنويا ما بين 900 ألف إلى مليار جنيه.